صدقه جاريه علي روح امي رحمة الله عليه واسكنه فسيح جناته

Latest topics

» لماذا سمي الدين الإسلامي (بالإسلام) ؟
Wed Feb 10, 2016 7:30 am by Hossam Masri

» الشيخ الشعراوى(كيف يحبك الله)
Mon Feb 01, 2016 8:26 am by Hossam Masri

» الشيخ الشعراوى.اذا اردت ان يستجيب الله دعاءك
Mon Feb 01, 2016 8:20 am by Hossam Masri

» للطمأنينة وهدوء النفس والسعادة .. الشيخ الشعراوي.
Mon Feb 01, 2016 8:16 am by Hossam Masri

»  الفيس بوك (( الإسلام بكل لغات العالم )) Islam in all languages of the world
Sat May 09, 2015 11:09 am by Hossam Masri

» حدث جلل : ترتيب علامات الساعه الكبرى
Thu Feb 19, 2015 7:44 pm by Hossam Masri

» 6 علامات تؤكد حب الله لك
Wed Feb 18, 2015 4:54 am by Hossam Masri

» تفسير سورة يوسف للشيخ محمد متولي الشعراوي ١من٢
Tue Feb 10, 2015 12:06 pm by Hossam Masri

» تفسيرسورة الذاريات كاملة للشيخ محمد متولي الشعراوي
Tue Feb 10, 2015 12:04 pm by Hossam Masri

» تفسيرسورة الرحمن كاملة للشيخ محمد متولي الشعراوي
Tue Feb 10, 2015 12:02 pm by Hossam Masri

» تفسيرسورة الواقعة كاملة للشيخ محمد متولي الشعراوي
Tue Feb 10, 2015 11:58 am by Hossam Masri

» الموعظة الحسنة مبروك عطية
Sat Jan 31, 2015 9:11 am by Hossam Masri

» أتحداك اذا لم تدمع عيناك . قصة وفاة الرسول
Wed Jan 28, 2015 9:34 am by Hossam Masri

»  فيلم وثائقي يشرح حياة الرسول صلى الله عليه وسلم
Wed Jan 28, 2015 8:54 am by Hossam Masri

» بالفيديو.. اللاعب الألمانى دانى بلوم يعتنق الإسلام
Tue Jan 27, 2015 1:53 am by Hossam Masri

» د.عُمر عبد الكافي - محاضرة - وجاء الاسلام
Sun Jan 25, 2015 6:06 pm by Hossam Masri

» الآباء والمراهقون .. تجارب عملية
Sun Jan 25, 2015 10:22 am by Hossam Masri

» مشكلات المراهقة وعلاجها
Sun Jan 25, 2015 10:19 am by Hossam Masri

» المراهقة: خصائص المرحلة ومشكلاتها
Sun Jan 25, 2015 10:17 am by Hossam Masri

» كيف تعاملين ابنتك المراهقة..
Sun Jan 25, 2015 10:13 am by Hossam Masri

» الاسلام والاعاقة العقلية
Sun Jan 25, 2015 10:06 am by Hossam Masri

» الخمر والمخدرات افة المجتمع
Sun Jan 25, 2015 10:01 am by Hossam Masri

» الدمج والتاهيل المهنى لذوى الاعاقة
Sun Jan 25, 2015 9:59 am by Hossam Masri

» غريزة الشهوة والمراهقة وطرق التربية الجنسية الصحيحة
Sun Jan 25, 2015 9:54 am by Hossam Masri

» MoreThan 69 Miracles of ISLAM, that none can Deny .
Mon Jan 19, 2015 9:17 pm by Hossam Masri

»  معجزة الشفاء
Mon Jan 19, 2015 8:10 pm by Hossam Masri

» وعد النبي محمد (ص) للمسيحيين
Mon Jan 19, 2015 8:02 pm by Hossam Masri

» الخمر واللذة.. ونفس الداعية
Mon Jan 19, 2015 7:57 pm by Hossam Masri

»  نزاهة العمل الخيرى
Mon Jan 19, 2015 7:53 pm by Hossam Masri

» نصيحة محب
Mon Jan 19, 2015 7:49 pm by Hossam Masri

» همسة فى أُذن الشباب
Mon Jan 19, 2015 7:46 pm by Hossam Masri

» الإنسانية قبل التدين الحبيب على الجفرى
Mon Jan 19, 2015 7:43 pm by Hossam Masri

» الأسئلة العشرة.. إلى فلاسفتنا ومثقفينا
Mon Jan 19, 2015 7:40 pm by Hossam Masri

» يا شيخ.. أختلف مع حضرتك
Mon Jan 19, 2015 12:49 pm by Hossam Masri

» أوقفوا الكراهية
Mon Jan 19, 2015 12:46 pm by Hossam Masri

» الفرق بين المسلم والإسلامى
Mon Jan 19, 2015 12:40 pm by Hossam Masri

» اللحية والجلباب
Mon Jan 19, 2015 12:36 pm by Hossam Masri

» كن صادقاً-----
Mon Jan 19, 2015 12:30 pm by Hossam Masri

» فقط للعقلاء
Mon Jan 19, 2015 12:25 pm by Hossam Masri

»  كلمة التوحيد وإسلام الأمم السابقة
Mon Jan 19, 2015 11:30 am by Hossam Masri

» الحلقة الثالثة : قصص الانسان فى القران "اصحاب الاخدود"
Mon Jan 19, 2015 10:09 am by Hossam Masri

» "الحلقة الثانية: قصص الانسان فى القران "اصحاب الاخدود
Mon Jan 19, 2015 10:07 am by Hossam Masri

»  قصص الانسان فى القران قصة اصحاب الاخدود
Mon Jan 19, 2015 10:05 am by Hossam Masri

» Did Islam spread by the sword?
Sun Jan 18, 2015 1:23 am by Hossam Masri

»  الدليل المصور الموجز لفهم الإسلام
Sun Jan 18, 2015 1:18 am by Hossam Masri

» Salat - Prayer? Or What? How? When?
Sun Jan 18, 2015 1:12 am by Hossam Masri

» الآن! عرف اصدقاءك بالاسلام هذه الصفحة مخصصة لمساعدة أصدقائكم من غير المسلمين عن طريقكم بدعوتهم إلى التعرف على الإسلام بأحد السُبل والخيارات التالية:
Sun Jan 18, 2015 1:05 am by Hossam Masri

» Ceux qui ont cru et n’ont point entaché leur foi de quelque polythéisme
Sun Jan 18, 2015 1:01 am by Hossam Masri

» Guide du converti musulman: Ta foi (Allah, Anges, Livres, Prophètes, Jour dernier et destin)
Sun Jan 18, 2015 12:59 am by Hossam Masri

» የ ነብያቺን ሳላላሁ አለይህ ዋሳላም ስራ (ህይወት ታሪክ)ክፍል አስራ ሁለት
Sun Jan 18, 2015 12:47 am by Hossam Masri

» የ ነብያቺን ሳላላሁ አለይህ ዋሳላም ስራ (ህይወት ታሪክ)ክፍል አስራ ሰባት
Sun Jan 18, 2015 12:44 am by Hossam Masri

» Seerah 4- Characteristics of thé Prophet (Peace Be Upon Him)
Sun Jan 18, 2015 12:40 am by Hossam Masri

» Seerah 3 - Characteristics of the Prophet (Peace Be Upon Him)
Sun Jan 18, 2015 12:36 am by Hossam Masri

»  Seerah 2 - Characteristics of the Prophet (Peace Be Upon Him)
Sun Jan 18, 2015 12:31 am by Hossam Masri

» Seerah 1 - Characteristics of the Prophet (Peace Be Upon Him)
Sat Jan 17, 2015 11:57 pm by Hossam Masri

» أقوال المشاهير في محمد بن عبد الله prophet mohammed
Fri Jan 16, 2015 3:33 pm by Hossam Masri

» كيف أنصف الغرب الإسلام والرسول الكريم.. علماء غربيون ومستشرقون شهدوا بعظمة النبى محمد وسماحته.. الأمريكى مايكل هارت اختاره على رأس قائمة أهم 100 شخصية مؤثرة فى التاريخ.. و"لامارتين": عبقريته لا تقارن
Fri Jan 16, 2015 3:30 pm by Hossam Masri

» غضب عارم بالعالم الإسلامى من رسومات "شارلى إبدو" المسيئة للرسول.. تؤجج مشاعر الكراهية وتتحدى مشاعر المسلمين..
Fri Jan 16, 2015 3:19 pm by Hossam Masri

» Does God know future?
Mon Jan 12, 2015 4:40 am by Hossam Masri

» Knowing Allah through His creations
Mon Jan 12, 2015 4:37 am by Hossam Masri

» Belief (Iman) in Allah Almighty
Mon Jan 12, 2015 4:22 am by Hossam Masri

» الإيمان بالله تعالى
Mon Jan 12, 2015 4:20 am by Hossam Masri

» La foi en Dieu
Mon Jan 12, 2015 4:19 am by Hossam Masri

» Qui est Allah؟
Mon Jan 12, 2015 4:17 am by Hossam Masri

» バイブルによるイエス神格性の否定(7/7):神とイエスは二つの異なる存在である
Mon Jan 12, 2015 4:15 am by Hossam Masri

»  ‫لماذا خلق الله الشيطان؟ للشيخ الشعراوى‬‎
Mon Jan 12, 2015 4:12 am by Hossam Masri

» كيف تكون مستجاب الدعاء...... الشعراوى.
Mon Jan 12, 2015 4:00 am by Hossam Masri

» علاج القلق والخوف ووسوسة الشيطان..للشيخ الشعراوى
Mon Jan 12, 2015 3:59 am by Hossam Masri

» وصفة الشيخ الشعراوي للتغلب على الشهوات
Mon Jan 12, 2015 3:58 am by Hossam Masri

» هكذا كان محمد الأب.. والسيد العابد هكذا كان محمد الأب.. والسيد العابد
Sun Jan 11, 2015 12:43 pm by Hossam Masri

» حقيقة ليلة القدر التي أخفتها وكالة ناسا منذ 10سنوات حتى لايسلم العالم!
Sun Jan 11, 2015 12:13 pm by Hossam Masri

» Dr. Brown amazing Story - أعجوبة جعلت أشهر طبيب بأمريكا يتحول من الإلحاد إلى الإسلام
Sat Jan 10, 2015 8:10 am by Hossam Masri

» هذا هو الإسلام الحقيقي | The Real Islam
Sat Jan 10, 2015 8:07 am by Hossam Masri

» \\\\\\\\\\\\ محمد رسول الله صل الله عليه وسلم) Muhammad is the messenger of Allah peace be upon him)
Tue Jan 06, 2015 4:10 am by Hossam Masri

» طالبة أمريكية مسلمة جعلت قسيسا يتخبط من سؤال واحد-A question by a student made a priest mumble
Tue Jan 06, 2015 2:43 am by Hossam Masri

» على طريق الله الشيطان - مصطفى حسني
Sun Jan 04, 2015 2:38 am by Hossam Masri

» فيديو هيغير حياتك لو شوفته بجد
Sun Jan 04, 2015 2:32 am by Hossam Masri

» معجزة الشفاء
Sun Jan 04, 2015 1:53 am by Hossam Masri

» أهل الجنة - الحلقة - المتفائل - مصطفى حسني
Sun Jan 04, 2015 1:45 am by Hossam Masri

» Fragen und Antworten zum Islam
Sun Jan 04, 2015 1:42 am by Hossam Masri

» Fragen und Antworten zum Islam
Sun Jan 04, 2015 1:42 am by Hossam Masri

» Fragen und Antworten zum Islam
Sun Jan 04, 2015 1:42 am by Hossam Masri

» كيف تكون عبدا صالحا - صالح المغامسي
Fri Jan 02, 2015 7:06 pm by Hossam Masri

» كنوز حسن الظن بالله - صالح المغامسي
Fri Jan 02, 2015 7:04 pm by Hossam Masri

» الكنز المفقود حسن الظن بالله
Fri Jan 02, 2015 7:03 pm by Hossam Masri

» من ترك شيئا لله عوضه الله خيرا منه
Fri Jan 02, 2015 7:01 pm by Hossam Masri

» أهل الجنة الراضي - مصطفى حسني
Fri Jan 02, 2015 6:58 pm by Hossam Masri

» على طريق الله - - الأمل في الله - مصطفى حسني
Fri Jan 02, 2015 6:56 pm by Hossam Masri

» أحبك ربي - - الصلاة - مصطفى حسني
Fri Jan 02, 2015 6:55 pm by Hossam Masri

»  للطلاب عن الامتحانات والمذاكرة
Fri Jan 02, 2015 6:54 pm by Hossam Masri

الساعه

>

www.huda.tv

    الخمر واللذة.. ونفس الداعية

    Share

    Hossam Masri
    العبد لله مدير المنتدي
    العبد لله مدير المنتدي

    عدد المساهمات : 4832
    نقاط : 14698
    العمر : 46

    الخمر واللذة.. ونفس الداعية

    Post by Hossam Masri on Mon Jan 19, 2015 7:57 pm

    الحمد لله

    قرأ الإمام فى صلاة المغرب من سورة الصف قوله تعالى:

    {يا أيها الذين آمنوا لِمَ تقولون ما لا تفعلون * كبُر مقتاً عند الله أَن تقولوا ما لا تفعلون}.

    فكان وقع الآيتين مزلزلاً للقلب..

    فإذا كان هذا خطاب الله لعموم المؤمنين..

    فكيف الحال بنا معاشر المتصدرين لتبليغ الخطاب الإسلامى؟

    أليس الأمر فى حقنا أشد وآكد؟ ألسنا من يبلغ الناس أوامر الله ونواهيه؟

    ألسنا نحن من أوجب الله على المسلمين الإنصات إلى خُطبنا وندبهم إلى الاستماع لمواعظنا؟.. ونحن نقول لهم قال الله وقال رسول الله..

    فكم قلنا ما لا نفعل.. وكم قلنا ولم نفعل..

    وانصرفت من الصلاة مشغول البال بهذا المعنى..

    ثم تنبهت إلى معنى أدقّ.. يلوح من بين ثنايا السياق القرآنى الشريف لهذه الآية..

    المقت هنا هو الكُره العظيم من الله لهذا (السلوك)..

    نعم للسلوك وليس للسالك

    فقد ربط الله المقت بالقول ولم يقطع بإنزاله على القائل..

    فالقائل لا تزال لديه فرصة التدارك ما دام على قيد الحياة..

    وتذكرت أن الله جعل محبته للذوات فقال {إن الله يحب التوّابين ويحب المتطهرين}..

    ولكنه عندما ذكر الكراهية لم ينسبها إلى الذوات بل جعلها متعلقة بالأفعال والتصرفات فقال: {كره الله انبعاثهم فثبّطهم}..

    ربط الكراهية بالانبعاث ولم يقل كره الله (المتثبطين) فلم يوقعها على شخص من تثبط..

    وفى هذا تنبيه لنا بأن نتورّع عن الحُكم على الذوات..

    إذ أن الحكم على الذوات يتطلب أن تتوفر لدى من يحكم عليها معرفة قطعية بدواخل النفوس وغياهب النيات ومستقبل المآلات..

    وهذا فى الأصل يكون لله وحده.. فإذا كان من يملك الحق والقدرة على ذلك لم يصرح به فى هذا المقام..

    فكيف يكون لنا نحن أن نحكم ونقطع به.. وذلك بالحكم على ذوات خلقه..

    وكأننا اطّلعنا على دواخل نفوسهم.. ومستقبل خواتيم أعمالهم..

    فهذا كافر بزعمنا.. وهذا منافق.. وهذا عدو لله.. وهذا من حطب جهنم..

    وهذا يريد.. وهذا يقصد.. وهذا يُخفى فى نفسه..

    وهذا لم.. وهذا لن..

    دون أن نتنبه إلى أن أكثر هذه الأوصاف خفية دفينة فى طيات القلوب..

    وهى غيب الله وحده من يطلع عليه..

    إن من يقتحم هذا الأمر يكون مُنازعاً لمقام الربوبية..

    وإن لم يقصد حقيقة المنازعة..

    يا الله..

    كيف سهل علينا التجرؤ على ادعاء الصفات الجلالية للرب؟

    كيف سمحنا لأنفسنا بالتطاول على مقام الأُلوهية؟

    وحينها حضرت فى الذهن قصة عابد بنى إسرائيل مع فاسق بنى إسرائيل.. وكيف أحبط الله حسنات العابد وغفر سيئات الفاسق..

    لأن العابد جزم بأن الله لن يغفر للفاسق!

    فوقع فى ذنب هو أكبر من شرب الخمر وارتكاب الفواحش -مع كونها من الكبائر- ألا وهو ذنب منازعة الله فى خصائص الربوبية بالحكم على بواطن الخلق ومستقبل مآلاتهم..

    وهذا الذنب من باطن الإثم وهو كذلك مؤشر يدل على وجود الكِبر فى نفس العابد..

    فالعابد تكبَّر على الفاسق واحتقره بسبب ما عُرف عنه من المجون..

    والفاسق خجل من مقابلة العابد إجلالاً لما عُرف عنه من العبادة والنسك..

    وهذا التصرف من الفاسق كان مؤشراً يدلّ على أن ذنوبه ومعاصيه قد أورثت قلبه انكساراً ونفسه تواضعاً..

    ورحم الله ابن عطاء السكندرى حيث قال:

    رُبّ معصية أورثت ذُلاً وانكساراً خير من طاعة أورثت عزاً واستكباراً..

    وليس هذا المعنى ببعيد عن معصية آدم حين نسى.. فانكسر بين يدى ربه واعترف وتاب.. فتاب الله عليه..

    وعبادة إبليس الطويلة التى أورثت نفسه عجباً فحسد آدم وامتنع عن السجود له امتثالاً لأمر الله، ثم تكبر عن الرجوع لربه تائباً معتذراً فطرده الله..

    سبحان الله..

    جعل الله بداية استخلافه إيانا فى الأرض مرتبطة بهذا الدرس ومع ذلك لم نفقه أهميته!

    فكم مرة نظرتُ فيها إلى من اختلفت معه بعينٍ متعالية لحظة ظهور قوة الحُجّة التى سُقتها وهى تدحض ما كان يطرحه؟

    كم مرة عاقرَت نفسى (خمر) الفرح بالانتصار عليه والتشفّى بهزيمته إلى حد (الثمالة)..

    ثم خيَّلتْ لى الأمّارة بالسوء بأن هذا من الفرحِ بإظهار الحق وانتصار الدين.. فانطلت على حيلتها وصدقتها وهى كذوبة..

    وكم مرة تلذّذَتْ فيها (بزنا) النظر إلى إعجاب الناس.. وتعابير انبهارهم إلى حدٍ بلغتُ فيه (ذروة النشوة) من عذوبة ثنائهم على الأسلوب الحكيم المهذب..

    والذى تمكّنتُ به من استدراج من أحاوره إلى الاعتراف بأنه مُخطئ.. وأنه لم يكن مُحقاً فيما ذهب إليه..

    وجهلتُ حينها أنه كان أرقى مسلكاً.. وأصدق حالاً.. بل وأعظم شجاعة منّى.. لحظة اعترافه تلك..

    بل لقد كان هو التقى.. وكنت الأثيم..

    وكم (كفرت) بنعمة الستر عندما قابلت ثناء الناس بنفس (متبجِّحة) بادعاء التواضع والأدب..

    متفننة فى نحت عبارات الاستغفار (الذى يحتاج إلى استغفار كما قالت رابعة العدوية)..

    متسترة بأدب الاعتراف (الكاذب) بالتقصير..

    والتى سُرعان ما ينكشف زيفها إذا أشرقت عليها شمس الاختبار..

    فعند أول هجوم يتوجه إلىّ بتهمة الكذب والنفاق.. تثور النفس غاضبة (لا لله) ولكن لعظمتها الموهومة..

    وتبحث فى قاموس الاحتيال عن أى مبرر لمهاجمة من اتّهمها..

    مترقبة.. إلى حين أن يصدر عنه خطأ دينى.. أو سوء تصرف اجتماعى.. لتنقضَّ عليه انقضاض النسر على الفريسة إذا لمح منها لحظة ضعف..

    أين هذا من موقف مالك بن دينار عندما ناداه أحدهم: يامرائى.. فالتفت إليه وأجابه بتلقائية صادقة: من الذى دلّك على اسمى الذى أخطأه أهل البصرة؟

    أواه منك يا نفس وآه..

    أهذا ما لبستِ ثوب الدين من أجله؟

    أهذا ما أمضيتِ العمر بدعوى الدعوة إليه؟

    أيطيب لكِ السُّكرُ بخمر الهوى؟ ولذة المتعة؟ وغيبوبة الجحود؟

    إنها أوهام تتلاشى ساعة الإفاقة..

    ويا لَخوفى من أن تكون الإفاقة متأخرة..

    فلا تنتبهين إلا وقد نُصب الميزان الدقيق ذرّى المعيار!

    والمُحاسِب هو الناقد البصير {عالم السر وأخفى}!

    {أتأمرون الناس بالبر وتنسون أنفسكم وأنتم تتلون الكتاب أفلا تعقلون}

    {غفرانك ربنا وإليك المصير}

      Current date/time is Sat Dec 10, 2016 7:24 pm