صدقه جاريه علي روح امي رحمة الله عليه واسكنه فسيح جناته

Latest topics

» لماذا سمي الدين الإسلامي (بالإسلام) ؟
Wed Feb 10, 2016 7:30 am by Hossam Masri

» الشيخ الشعراوى(كيف يحبك الله)
Mon Feb 01, 2016 8:26 am by Hossam Masri

» الشيخ الشعراوى.اذا اردت ان يستجيب الله دعاءك
Mon Feb 01, 2016 8:20 am by Hossam Masri

» للطمأنينة وهدوء النفس والسعادة .. الشيخ الشعراوي.
Mon Feb 01, 2016 8:16 am by Hossam Masri

»  الفيس بوك (( الإسلام بكل لغات العالم )) Islam in all languages of the world
Sat May 09, 2015 11:09 am by Hossam Masri

» حدث جلل : ترتيب علامات الساعه الكبرى
Thu Feb 19, 2015 7:44 pm by Hossam Masri

» 6 علامات تؤكد حب الله لك
Wed Feb 18, 2015 4:54 am by Hossam Masri

» تفسير سورة يوسف للشيخ محمد متولي الشعراوي ١من٢
Tue Feb 10, 2015 12:06 pm by Hossam Masri

» تفسيرسورة الذاريات كاملة للشيخ محمد متولي الشعراوي
Tue Feb 10, 2015 12:04 pm by Hossam Masri

» تفسيرسورة الرحمن كاملة للشيخ محمد متولي الشعراوي
Tue Feb 10, 2015 12:02 pm by Hossam Masri

» تفسيرسورة الواقعة كاملة للشيخ محمد متولي الشعراوي
Tue Feb 10, 2015 11:58 am by Hossam Masri

» الموعظة الحسنة مبروك عطية
Sat Jan 31, 2015 9:11 am by Hossam Masri

» أتحداك اذا لم تدمع عيناك . قصة وفاة الرسول
Wed Jan 28, 2015 9:34 am by Hossam Masri

»  فيلم وثائقي يشرح حياة الرسول صلى الله عليه وسلم
Wed Jan 28, 2015 8:54 am by Hossam Masri

» بالفيديو.. اللاعب الألمانى دانى بلوم يعتنق الإسلام
Tue Jan 27, 2015 1:53 am by Hossam Masri

» د.عُمر عبد الكافي - محاضرة - وجاء الاسلام
Sun Jan 25, 2015 6:06 pm by Hossam Masri

» الآباء والمراهقون .. تجارب عملية
Sun Jan 25, 2015 10:22 am by Hossam Masri

» مشكلات المراهقة وعلاجها
Sun Jan 25, 2015 10:19 am by Hossam Masri

» المراهقة: خصائص المرحلة ومشكلاتها
Sun Jan 25, 2015 10:17 am by Hossam Masri

» كيف تعاملين ابنتك المراهقة..
Sun Jan 25, 2015 10:13 am by Hossam Masri

» الاسلام والاعاقة العقلية
Sun Jan 25, 2015 10:06 am by Hossam Masri

» الخمر والمخدرات افة المجتمع
Sun Jan 25, 2015 10:01 am by Hossam Masri

» الدمج والتاهيل المهنى لذوى الاعاقة
Sun Jan 25, 2015 9:59 am by Hossam Masri

» غريزة الشهوة والمراهقة وطرق التربية الجنسية الصحيحة
Sun Jan 25, 2015 9:54 am by Hossam Masri

» MoreThan 69 Miracles of ISLAM, that none can Deny .
Mon Jan 19, 2015 9:17 pm by Hossam Masri

»  معجزة الشفاء
Mon Jan 19, 2015 8:10 pm by Hossam Masri

» وعد النبي محمد (ص) للمسيحيين
Mon Jan 19, 2015 8:02 pm by Hossam Masri

» الخمر واللذة.. ونفس الداعية
Mon Jan 19, 2015 7:57 pm by Hossam Masri

»  نزاهة العمل الخيرى
Mon Jan 19, 2015 7:53 pm by Hossam Masri

» نصيحة محب
Mon Jan 19, 2015 7:49 pm by Hossam Masri

» همسة فى أُذن الشباب
Mon Jan 19, 2015 7:46 pm by Hossam Masri

» الإنسانية قبل التدين الحبيب على الجفرى
Mon Jan 19, 2015 7:43 pm by Hossam Masri

» الأسئلة العشرة.. إلى فلاسفتنا ومثقفينا
Mon Jan 19, 2015 7:40 pm by Hossam Masri

» يا شيخ.. أختلف مع حضرتك
Mon Jan 19, 2015 12:49 pm by Hossam Masri

» أوقفوا الكراهية
Mon Jan 19, 2015 12:46 pm by Hossam Masri

» الفرق بين المسلم والإسلامى
Mon Jan 19, 2015 12:40 pm by Hossam Masri

» اللحية والجلباب
Mon Jan 19, 2015 12:36 pm by Hossam Masri

» كن صادقاً-----
Mon Jan 19, 2015 12:30 pm by Hossam Masri

» فقط للعقلاء
Mon Jan 19, 2015 12:25 pm by Hossam Masri

»  كلمة التوحيد وإسلام الأمم السابقة
Mon Jan 19, 2015 11:30 am by Hossam Masri

» الحلقة الثالثة : قصص الانسان فى القران "اصحاب الاخدود"
Mon Jan 19, 2015 10:09 am by Hossam Masri

» "الحلقة الثانية: قصص الانسان فى القران "اصحاب الاخدود
Mon Jan 19, 2015 10:07 am by Hossam Masri

»  قصص الانسان فى القران قصة اصحاب الاخدود
Mon Jan 19, 2015 10:05 am by Hossam Masri

» Did Islam spread by the sword?
Sun Jan 18, 2015 1:23 am by Hossam Masri

»  الدليل المصور الموجز لفهم الإسلام
Sun Jan 18, 2015 1:18 am by Hossam Masri

» Salat - Prayer? Or What? How? When?
Sun Jan 18, 2015 1:12 am by Hossam Masri

» الآن! عرف اصدقاءك بالاسلام هذه الصفحة مخصصة لمساعدة أصدقائكم من غير المسلمين عن طريقكم بدعوتهم إلى التعرف على الإسلام بأحد السُبل والخيارات التالية:
Sun Jan 18, 2015 1:05 am by Hossam Masri

» Ceux qui ont cru et n’ont point entaché leur foi de quelque polythéisme
Sun Jan 18, 2015 1:01 am by Hossam Masri

» Guide du converti musulman: Ta foi (Allah, Anges, Livres, Prophètes, Jour dernier et destin)
Sun Jan 18, 2015 12:59 am by Hossam Masri

» የ ነብያቺን ሳላላሁ አለይህ ዋሳላም ስራ (ህይወት ታሪክ)ክፍል አስራ ሁለት
Sun Jan 18, 2015 12:47 am by Hossam Masri

» የ ነብያቺን ሳላላሁ አለይህ ዋሳላም ስራ (ህይወት ታሪክ)ክፍል አስራ ሰባት
Sun Jan 18, 2015 12:44 am by Hossam Masri

» Seerah 4- Characteristics of thé Prophet (Peace Be Upon Him)
Sun Jan 18, 2015 12:40 am by Hossam Masri

» Seerah 3 - Characteristics of the Prophet (Peace Be Upon Him)
Sun Jan 18, 2015 12:36 am by Hossam Masri

»  Seerah 2 - Characteristics of the Prophet (Peace Be Upon Him)
Sun Jan 18, 2015 12:31 am by Hossam Masri

» Seerah 1 - Characteristics of the Prophet (Peace Be Upon Him)
Sat Jan 17, 2015 11:57 pm by Hossam Masri

» أقوال المشاهير في محمد بن عبد الله prophet mohammed
Fri Jan 16, 2015 3:33 pm by Hossam Masri

» كيف أنصف الغرب الإسلام والرسول الكريم.. علماء غربيون ومستشرقون شهدوا بعظمة النبى محمد وسماحته.. الأمريكى مايكل هارت اختاره على رأس قائمة أهم 100 شخصية مؤثرة فى التاريخ.. و"لامارتين": عبقريته لا تقارن
Fri Jan 16, 2015 3:30 pm by Hossam Masri

» غضب عارم بالعالم الإسلامى من رسومات "شارلى إبدو" المسيئة للرسول.. تؤجج مشاعر الكراهية وتتحدى مشاعر المسلمين..
Fri Jan 16, 2015 3:19 pm by Hossam Masri

» Does God know future?
Mon Jan 12, 2015 4:40 am by Hossam Masri

» Knowing Allah through His creations
Mon Jan 12, 2015 4:37 am by Hossam Masri

» Belief (Iman) in Allah Almighty
Mon Jan 12, 2015 4:22 am by Hossam Masri

» الإيمان بالله تعالى
Mon Jan 12, 2015 4:20 am by Hossam Masri

» La foi en Dieu
Mon Jan 12, 2015 4:19 am by Hossam Masri

» Qui est Allah؟
Mon Jan 12, 2015 4:17 am by Hossam Masri

» バイブルによるイエス神格性の否定(7/7):神とイエスは二つの異なる存在である
Mon Jan 12, 2015 4:15 am by Hossam Masri

»  ‫لماذا خلق الله الشيطان؟ للشيخ الشعراوى‬‎
Mon Jan 12, 2015 4:12 am by Hossam Masri

» كيف تكون مستجاب الدعاء...... الشعراوى.
Mon Jan 12, 2015 4:00 am by Hossam Masri

» علاج القلق والخوف ووسوسة الشيطان..للشيخ الشعراوى
Mon Jan 12, 2015 3:59 am by Hossam Masri

» وصفة الشيخ الشعراوي للتغلب على الشهوات
Mon Jan 12, 2015 3:58 am by Hossam Masri

» هكذا كان محمد الأب.. والسيد العابد هكذا كان محمد الأب.. والسيد العابد
Sun Jan 11, 2015 12:43 pm by Hossam Masri

» حقيقة ليلة القدر التي أخفتها وكالة ناسا منذ 10سنوات حتى لايسلم العالم!
Sun Jan 11, 2015 12:13 pm by Hossam Masri

» Dr. Brown amazing Story - أعجوبة جعلت أشهر طبيب بأمريكا يتحول من الإلحاد إلى الإسلام
Sat Jan 10, 2015 8:10 am by Hossam Masri

» هذا هو الإسلام الحقيقي | The Real Islam
Sat Jan 10, 2015 8:07 am by Hossam Masri

» \\\\\\\\\\\\ محمد رسول الله صل الله عليه وسلم) Muhammad is the messenger of Allah peace be upon him)
Tue Jan 06, 2015 4:10 am by Hossam Masri

» طالبة أمريكية مسلمة جعلت قسيسا يتخبط من سؤال واحد-A question by a student made a priest mumble
Tue Jan 06, 2015 2:43 am by Hossam Masri

» على طريق الله الشيطان - مصطفى حسني
Sun Jan 04, 2015 2:38 am by Hossam Masri

» فيديو هيغير حياتك لو شوفته بجد
Sun Jan 04, 2015 2:32 am by Hossam Masri

» معجزة الشفاء
Sun Jan 04, 2015 1:53 am by Hossam Masri

» أهل الجنة - الحلقة - المتفائل - مصطفى حسني
Sun Jan 04, 2015 1:45 am by Hossam Masri

» Fragen und Antworten zum Islam
Sun Jan 04, 2015 1:42 am by Hossam Masri

» Fragen und Antworten zum Islam
Sun Jan 04, 2015 1:42 am by Hossam Masri

» Fragen und Antworten zum Islam
Sun Jan 04, 2015 1:42 am by Hossam Masri

» كيف تكون عبدا صالحا - صالح المغامسي
Fri Jan 02, 2015 7:06 pm by Hossam Masri

» كنوز حسن الظن بالله - صالح المغامسي
Fri Jan 02, 2015 7:04 pm by Hossam Masri

» الكنز المفقود حسن الظن بالله
Fri Jan 02, 2015 7:03 pm by Hossam Masri

» من ترك شيئا لله عوضه الله خيرا منه
Fri Jan 02, 2015 7:01 pm by Hossam Masri

» أهل الجنة الراضي - مصطفى حسني
Fri Jan 02, 2015 6:58 pm by Hossam Masri

» على طريق الله - - الأمل في الله - مصطفى حسني
Fri Jan 02, 2015 6:56 pm by Hossam Masri

» أحبك ربي - - الصلاة - مصطفى حسني
Fri Jan 02, 2015 6:55 pm by Hossam Masri

»  للطلاب عن الامتحانات والمذاكرة
Fri Jan 02, 2015 6:54 pm by Hossam Masri

الساعه

>

www.huda.tv

    فى مولد خير الخلق.. دستور دولة محمد رسول الله .. منح الناس حرية الحركة والعمل والقول ووضع مبادئ الدولة القائمة على المساواة والكفاية والعدل

    Share

    Hossam Masri
    العبد لله مدير المنتدي
    العبد لله مدير المنتدي

    عدد المساهمات : 4832
    نقاط : 14698
    العمر : 46

    فى مولد خير الخلق.. دستور دولة محمد رسول الله .. منح الناس حرية الحركة والعمل والقول ووضع مبادئ الدولة القائمة على المساواة والكفاية والعدل

    Post by Hossam Masri on Thu Jan 24, 2013 9:31 am


    ونحن نحتفل اليوم بميلاد خير الأنام ومعلم الأمة وقائدها الرسول محمد صلى الله عليه وسلم، نتذكر جميعا ونخوض فى سيرته العطرة لكى نتعلم ونطبق ما أمرنا به، لابد أن نتذكر تلك الوثيقة أو دستور المدينة الذى تمت كتابته فور هجرة النبى إلى المدينة وفيه فصلت الدولة عن حقوق الناس، ولم يعد ممكناً أن يغضب الحاكم على رجل فيقتله أو يرميه فى السجن دون محاكمة، ومنح الناس حرية الحركة والعمل والقول.

    حينما أعلن الرسول صلى الله عليه وسلم مبادئ الدولة فى حكم الناس القائمة على الأمان والاطمئنان والكفاية والعدل لكل الناس دون تمييز، حين قال: «هذه أمتكم امة واحدة، ولا فرق بين أبيض وأسود وعربى وأعجمى إلا بالتقوى»، وأصبحت قانوناً فى الحكم المقيد بسلطان الشعب.

    وكلمة «لا الله إلا الله» التى جاء بها القرآن وأرادها محمد قولا وتطبيقًا انعكست فيها روحيا وأخلاقيا ونفسيا واجتماعيا صورة قيمتين أساسيتين هما: الحرية والمساواة.
    والأصل فى الدستور أنه يعتبر وثيقة مكتوبة يحاط إصدارها بمجموعة من الضوابط التى تضمن انعقاد الإرادة العامة والتعبير السليم عنها، من قبيل موافقة الهيئة التشريعية بأغلبية معينة على هذه الوثيقة، وعرضها على الشعب للتصويت عليها فى استفتاء عام. وقد يحدث أن يكون الدستور غير مكتوب من خلال تجميع عدد من سوابق الأحكام القضائية والقواعد العرفية كما هو الحال فى بريطانيا.

    دستور «صحيفة» المدينة
    دستور المدينة أو صحیفة المدينة‎: تمت كتابته فور هجرة النبى صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إلى المدينة المنورة ويعتبر أول دستور مدنى فى التاريخ، وقد أطنب فيه المؤرخون والمستشرقون على مدار التاريخ الإسلامى، واعتبره الكثيرون مفخرة من مفاخر الحضارة الإسلامية، ومَعلَمًا من معالم مجدها السياسى والإنسانى.. ويهدف لتنظيم العلاقة بين جميع طوائف وجماعات المدينة، وعلى رأسها المهاجرون والأنصار والفصائل اليهودية وغيرهم، يتصدى بمقتضاه المسلمون واليهود وجميع الفصائل لأى عدوان خارجى على المدينة.

    وبإبرام هذا الدستور وإقرار جميع الفصائل بما فيه صارت المدينة المنورة دولة وفاقية رئيسها الرسول صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وصارت المرجعية العليا للشريعة الإسلامية، وصارت جميع الحقوق الإنسانية مكفولة، كحق حرية الاعتقاد وممارسة الشعائر، والمساواة والعدل.

    أرآء المستشرقين فى دستور المدينة
    يقول المستشرق الرومانى جيورجيو:
    حوى هذا الدستور اثنين وخمسين بندا، كلها من رأى رسول الله، خمسة وعشرون منها خاصة بأمور المسلمين، وسبعة وعشرون مرتبطة بالعلاقة بين المسلمين وأصحاب الأديان الأخرى، ولاسيما اليهود وعبدة الأوثان، ودُون بشكل يسمح لأصحاب الأديان الأخرى بالعيش مع المسلمين بحرية، وأن يقيموا شعائرهم حسب رغبتهم، ومن غير أن يتضايق أحد الفرقاء، وضع فى السنة الأولى للهجرة، أى عام 623 م.
    الحرية والديمقراطية والشورى وحق الغير والعدالة الاجتماعية كل تلك المصطلحات وغيرها والتى تبحث عنها الشعوب الإسلامية نجدها موجودة فى الإسلام وذلك من خلال صحيفة المدينة التى وضعها الرسول صلى الله عليه وسلم.

    لماذا وضعت صحيفة المدينة؟
    بعد بناء المسجد واعتباره مقرا سياسياً لإدارة الجماعة الجديدة، ومقراً دينيا لأداء الواجبات الشرعية بدأ الرسول صلى الله عليه وسلم يدير الأمور بشكل مبسط، لم تكن قائمة على أوامر يصدرها بل على القدوة الصالحة التى كان يتمسك بها، وكان من عوامل نجاحه التصرف بهدوء والحق والعدل والاستشارة الصالحة بإشراك الجميع فى مهمة بناء الجماعة الجديدة.

    وكانت الخطوة الثانية بعد المسجد هى ترسيخ مبدأ المؤاخاة بين المهاجرين والأنصار واعتبر الوحدة الداخلية للأمة مبدأ شرعيا لا يجوز الخروج عليه، مما ولد جماعة موحدة فى العقيدة والهدف والمثل العليا التى بها تستقيم الحياة والذى سماه القرآن «بالصراط المستقيم»، وبها ثبت مبدأ الأخوة التامة التى أصبحت عوامل قوة دائمة تعين الجماعة على الثبات والسير إلى الإمام فى الفرَج والشدة.

    من خلال هذا الواقع الجديد وشعوراً بالمسؤولية الشرعية والوطنية ظهر الدستور «الوثيقة» الذى نظم العلاقات وأقر الحقوق والواجبات والحدود والقواعد بين الناس حتى لا تخترق. وذكر الأستاذ أحمد حميدالله هذه الوثيقة فى كتابه المعروف الوثائق النبوية والمودعة نسخة منها فى مكتبة جامعة لندن البريطانية وقد حوت على 72 مادة نقتطف منها ما يلى:

    إن المؤمنين والمسلمين الذين اشتركوا فى تكوين أمة الإسلام يكونون وحدة اعتقادية وسياسية واجتماعية واقتصادية واحدة مستقلة بذاتها من دون الناس، وبهذه المادة تقررت المواطنة المتساوية وثبت حق اليهود على دينهم وأمواله «لليهود دينهم وللمسلمين دينهم» وبذلك تم التوقيع على حرية الأديان وحماية الأقليات.

    أفراد الجماعة الإسلامية متكافلون فيما بينهم، يتعاقلون معاقلهم الأولى وكل طائفة منهم تفدى عانيها بالمعروف والقسط بين المؤمنين.

    جميع أفراد الجماعة الإسلامية متساوون فى الحقوق والواجبات بعضهم على بعض أى متكافئون فى الحقوق وحتى فى الدماء.
    والأمة فى مجموعها مسؤولة عن الأمن الداخلى والدفاع عن حدود الدولة واختراقها فى حالة الاعتداء الخارجى، وقد ثبت القرآن فى سورة التوبة آية 43، 120 حقوق الوطن على المواطن إذ لا يجوز التخلى عنها أمام العدو الخارجى.

    التأكيد على مبدأ الأخلاق السامية فى التعامل بين أفراد الجماعة ومع الآخرين. وتحديداً للمسؤولية القانونية، تقرر ألا يؤخذ إنسان بخطأ يرتكبه آخر بدلالة الآية «ولا تزر وازرة وزر أخرى». كما حرمت الوثيقة الاقتتال بين أهل المدينة حفاظاً على الوحدة الداخلية للجماعة الإسلامية.

    والرسول هو المرجع الأعلى والأول فى حل الخلافات بين أفراد الجماعة الإسلامية.
    ويثبت الدستور أنه لا يحل لمؤمن آمن بالله واليوم الأخر أن ينصر محدثاً ولا يؤويه، ولابد أن تكون الجماعة يدا واحدة عليه، تجنبا لأى انحياز عصبى أو عنصرى، كما لا يجوز إيواء المجرم داخل الجماعة الإسلامية ولأى سبب كان حتى يؤخذ منه الحق.

    ضوابط الوثيقة التى أدت إلى صدورها:
    حددت الوثيقة تحديداً قاطعاً، عدم الانفراد بالرأى من قبل الحاكم، لأن الحكم فى الإسلام تراضٍ بين الحاكم والمحكوم، لذا على الحاكم أن يصغى إلى وجهات النظر المختلفة وأن يكون رأيه فى نهاية الأمر معبرا عن وجهة النظر الصحيح ومن خلال عملية استفتاء لجميع آراء الناس، ومسؤولية الحاكم جماعية، واتخاذ القرار أمر لا يتعلق بالحاكم كفرد إلا بقدر ما يكون ذلك معبرا عن الصالح العام.

    الدستور هو الذى يمكن أن يضبط به سلوك الحاكم، فهو الذى يحدد سلوك الدولة ومسؤولية الحاكم، لذا روعى أن تكون مواد الدستور معبرة عن إرادة صادقة فى رفع شأن المجتمع وتجاوز جميع أنواع الضعف الذى كان يعانى منها مجتمع المدينة قبل الدعوة.

    بهذه الوثيقة حددت حقوق وواجبات الحاكم مثلما حددت حقوق وواجبات عامة الناس، ومن هنا بدأ المجتمع يشعر بالوحدة الداخلية وبالاستقرار الأمنى والتحرر من الخوف، والانطلاق نحو تكوين دولة جديدة، مغايرة تماماً لوضع القبيلة فى المجتمع المكى.
    وعلى هذا الأساس أصبحت الجماعة الإسلامية فى المدينة تتمتع بشخصية قانونية ملزمة خلافا للعادات والتقاليد القبلية المستمدة من القانون القبلى الجاهلى، لا يجوز للحاكم والمحكوم الخروج عنها.

    المواطنة فى الإسلام
    يقول الدكتور محمد عمارة، عضو هيئة كبار العلماء إن المواطنة: مفاعلة أى تفاعل بين الإنسان المواطن وبين الوطن الذى ينتمى إليه ويعيش فيه وهى علاقة تفاعل، لأنها ترتب للطرفين وعليهما العديد من الحقوق والواجبات فلابد لقيام المواطنة أن يكون انتماء المواطن وولاؤه كاملين للوطن، يحترم هويته ويؤمن بها وينتمى إليها ويدافع عنها، بكل ما فى عناصر هذه الهوية من ثوابت اللغة والتاريخ والقيم والآداب العامة والأرض التى تمثل وعاء الهوية والمواطنين.. وولاء المواطن لوطنه يستلزم البراء من أعداء هذا الوطن.

    وكما أن للوطن هذه الحقوق على المواطن، فإن لهذا المواطن على وطنه وشعبه وأمته حقوقا كذلك، من أهمها المساواة فى تكافؤ الفرص، وانتفاء التمييز فى الحقوق السياسية والاجتماعية والاقتصادية بسبب اللون أو الطبقة أو الاعتقاد، مع تحقيق التكافل الاجتماعى الذى يجعل الأمة والشعب جسدا واحدا.. وإذا كان التطور الحضارى الغربى لم يعرف المواطنة وحقوقها إلا بعد الثورة الفرنسية، بسبب التمييز على أساس الدين بين الكاثوليك والبروتستانت وعلى أساس العرق بسبب الحروب القومية وعلى أساس الجنس بسبب التمييز ضد النساء وعلى أساس اللون فى التمييز ضد الملونين.. فإن المواطنة الكاملة فى الحقوق والواجبات.. قد اقترنت بالإسلام، وتأسيس الدولة الإسلامية الأولى فى المدينة المنورة على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم.

    ووضعت الدولة الإسلامية فلسفة المواطنة هذه فى الممارسة والتطبيق، وقننتها فى المواثيق والعهود الدستورية منذ اللحظة الأولى لقيام هذه الدولة فى السنة الأولى للهجرة.. ففى أول دستور لهذه الدولة تأسست الأمة على التعددية الدينية، ونص الدستور «الصحيفة» على أن اليهود أمة مع المؤمنين، لليهود دينهم وللمسلمين دينهم.. وأن لهم النصر والأسوة مع البر من أهل هذه الصحيفة.. ينفقون مع المؤمنين ما داموا محاربين.. على اليهود نفقتهم وعلى المسلمين نفقتهم، وأن بينهم النصر على من حارب أهل هذه الصحيفة، وأن بينهم النصح والنصيحة والبر دون الإثم.

    هكذا تأسست المواطنة، بالإسلام، فى الدولة الإسلامية، عندما جمعت الأمة أهل الديانات المتعددة، على قدم المساواة، لأول مرة فى التاريخ.. وعندما بدأت العلاقات بين سلطة الدولة الإسلامية على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم وبين المتدينين بالنصرانية نصارى نجران سنة 10 هـ قررت لهم الدولة الإسلامية بالعهود الموثقة كامل المساواة فى حقوق المواطنة وواجباتها، وكان الشعار هو: «لهم ما للمسلمين وعليهم ما على المسلمين».. ولقد نص العهد الذى كتبه رسول الله صلى الله عليه وسلم لنصارى نجران ولكل النصارى عبر الزمان والمكان على أن لنجران وحاشيتها، وسائر من ينتحل النصرانية فى أقطار الأرض، جوار الله وذمة محمد رسول الله، على أموالهم وأنفسهم وملتهم.. وبيعهم، وكل ما تحت أيديهم.. أن أحمى جانبهم، وأذب عنهم وعن كنائسهم وبيعهم وبيوت صلواتهم، ومواضع الرهبان ومواطن السياح.. وأن أحرس دينهم وملتهم أين كانوا بما أحفظ به نفسى وخاصتى وأهل الإسلام من ملتى.. لأنى أعطيتهم عهد الله على أن لهم ما للمسلمين، وعليهم ما على المسلمين، وعلى المسلمين ما عليهم، حتى يكونوا للمسلمين شركاء فيما لهم وفيما عليهم.. وعندما أباح الإسلام زواج المسلم من الكتابية اليهودية والنصرانية أسس ذلك على شرط احترام عقيدتها الدينية احتراما كاملا.. ولابد فى الزواج من رضا الأهل.
    بل لقد بلغت آفاق المساواة فى حقوق المواطنة إلى الحد الذى نص فيه عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى النصارى على مساعدة الدولة الإسلامية لهم عند الحاجة فى بناء دور عبادتهم وترميمها.. وجاء فى هذا العهد والميثاق النبوى: «ولهم إن احتاجوا إلى مرمة بيعهم وصوامعهم أو شىء من مصالح أمورهم ودينهم إلى رفد (أى دعم وإعانة) من المسلمين وتقوية لهم على مرمتها، أن يرفدوا على ذلك ويعاونوا ولا يكون ذلك دينا عليهم، بل تقوية لهم على مصلحة دينهم، ووفاء بعهد رسول الله لهم، ومنة لله ورسوله عليهم».

    الولاء للوطن
    وحتى فى المسائل المالية والاقتصادية مثل الخراج والضرائب نص عهد رسول الله للنصارى على أنه «لا يجار عليهم، ولا يحملون إلا قدر طاقتهم وقوتهم على عمل الأرض وعمارتها وإقبال ثمرتها، ولا يكلفون شططا، ولا يتجاوز بهم أصحاب الخراج من نظرائهم».

    وكل حقوق المساواة فى المواطنة، التى قررها الإسلام لغير المسلمين فى الدولة الإسلامية «لهم ما للمسلمين وعليهم ما على المسلمين.. وحماية الأنفس والدماء والأموال والأعراض وأماكن العبادة والحريات» هى فى مقابل الولاء الكامل للوطن والانتماء الخالص للمجتمع والدولة والأمة وهى واجبات على كل المواطنين، المسلمين منهم وغير المسلمين.

    كذلك نص عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم للنصارى على الحرية الدينية.. فجاء فيه: ولا يجبر أحد ممن كان على ملة النصرانية كرها على الإسلام، ويخفض لهم جناح الرحمة، ويكف عنهم أذى المكروه حيث كانوا، وأين كانوا من البلاد. كذلك، قرر الإسلام فى دستور دولة المدينة أن الشريعة الإسلامية كما هى ضامنة للحقوق والواجبات فى المواطنة فإنها هى المرجع عند الاختلاف.. فنص هذا الدستور على «أنه ماكان من أهل هذه الصحيفة من حدث أو اشتجار يخاف فساده، فإن مرده إلى الله وإلى محمد رسول الله».


    نص ميثاق صحيفة المدينة
    هذا كتاب من محمد النبى، رسول الله، بين المؤمنين والمسلمين من قريش، وأهل يثرب ومن اتبعهم فلحق بهم وجاهد معهم.
    إنهم أمة واحدة من دون الناس.
    المهاجرون من قريش على ربعتهم يتعاقلون بينهم، وهم يفدون عانيها بالمعروف والقسط بين المؤمنين.
    وبنو عوف على ربعتهم يتعاقلون معاقلهم الأولى، وكل طائفة تفدى عانيها بالمعروف والقسط بين المؤمنين.
    وبنو الحارس، من الخزرج، على ربعتهم يتعاقلون معاقلهم الأولى، وكل طائفة تفدى عانيها بالمعروف والقسط بين المؤمنين.
    وبنو سعادة على ربعتهم يتعاقلون معاقلهم الأولى، وكل طائفة تفدى عانيها بالمعروف والقسط بين المؤمنين.
    وبنو جشم على ربعتهم يتعاقلون معاقلهم الأولى، وكل طائفة تفدى عانيها بالمعروف والقسط بين المؤمنين.
    وبنو النجار على ربعتهم يتعاقلون معاقلهم الأولى، وكل طائفة تفدى عانيها بالمعروف والقسط بين المؤمنين.
    وبنو عمرو بن عوف على ربعتهم يتعاقلون معاقلهم الأولى، وكل طائفة تفدى عانيها بالمعروف والقسط بين المؤمنين.
    وبنو النبيت على ربعتهم يتعاقلون معاقلهم الأولى، وكل طائفة تفدى عانيها بالمعروف والقسط بين المؤمنين.
    وبنى الأوس على ربعتهم يتعاقلون معاقلهم الأولى، وكل طائفة تفدى عانيها بالمعروف والقسط بين المؤمنين. وأن المؤمنين لا يتركون مفرحاً بينهم أن يعطوه بالمعروف فى فداء أو عقل، وألا يخالف مؤمن مولى مؤمن دونه.
    وأن المؤمنين المتقين أيديهم على كل من بغى منهم أو ابتغى دسيعة ظلم أو إثماً أو عدواناً أو فساداً بين المؤمنين، وأن أيديهم عليه جميعاً ولو كان ولد أحدهم.
    ولا يقتل مؤمن مؤمناً فى كافر، ولا ينصر كافراً على مؤمن.
    وأن ذمة الله واحدة يجير عليهم أدناهم، وأن المؤمنين بعضهم موالى بعض دون الناس.
    وأنه من تبعنا من يهود فإن له النصر والأسوة، غير مظلومين ولا متناصر عليهم.
    وأن سلم المؤمنين واحدة لا يسالم مؤمن دون مؤمن فى قتال فى سبيل الله إلا على سواء وعدل بينهم.
    وأن كل غازية غزت معنا يعقب بعضهم بعضاً.
    وأن المؤمنين يبئ بعضهم عن بعض بما نال دماؤهم فى سبيل الله.
    وأن المؤمنين المتقين على أحسن هدى وأقومه.
    وأنه لا يجير مشرك مالاً لقريش ولا نفساً ولا يحول دونه على مؤمن.
    وأنه من اعتبط مؤمناً قتلاًَ عن بينة فإنه قود به إلا أن يرضى ولى المقتول بالعقل، وأن المؤمنين عليه كافة لا يحل لهم إلا قيام عليه.
    وأنه لا يحل لمؤمن أقر بما فى هذه الصحيفة وآمن بالله واليوم الآخر أن ينصر محدثاً أو يؤويه، وأنه من نصره أو أواه فإن عليه لعنة الله وغضبه يوم القيامة، ولا يؤخذ منه صرف ولا عدل.
    وأنكم مهما اختلفتم فيه من شىء فإن مرده إلى الله وإلى محمد.
    وأن اليهود ينفقون مع المؤمنين ما داموا محاربين.
    وأن يهود بنى عوف أمة مع المؤمنين، لليهود دينهم وللمسلمين دينهم مواليهم وأنفسهم إلا من ظلم أو إثم فإنه لا يوتغ إلا نفسه وأهل بيته.
    وأن ليهود بنى النجار مثل ما ليهود بنى عوف.
    وأن ليهود بن الحارث مثل ما ليهود بنى عوف.
    وأن ليهود بنى ساعدة مثل ما ليهود بنى عوف.
    وأن ليهود بنى جشم مثل ما ليهود بنى عوف.
    وأن ليهود بنى الأوس مثل ما ليهود بنى عوف.
    وأن ليهود بنى ثعلبة مثل ما ليهود بنى عوف إلا من ظلم وإثم، فإنه لا يوتغ إلا نفسه وأهل بيته.
    وأن جفنة بطن من ثعلبة كأنفسهم.
    وأن لبنى الشطبية مثل ما ليهود بنى عوف وأن البر دون الإثم.
    وأن موالى ثعلبة كأنفسهم.
    وأن بطانة يهود كأنفسهم.
    وأنه لا يخرج منهم أحد إلا بإذن محمد.
    وأنه لا ينحجز على ثأر جرح، وأنه من فتك فبنفسه وأهل بيته إلا من ظلم وأن الله على أبر هذا.
    وأن على اليهود نفقتهم وعلى المسلمين نفقتهم، وأن بينهم النصر على من حارب أهل هذه الصحيفة، وأن بينهم النصح والنصيحة والبر دون الإثم.
    وأنه لا يأثم أمره بحليفه وأن النصر للمظلوم.
    وأن اليهود ينفقون مع المؤمنين ما داموا محاربين.
    وأن يثرب حرام جوفها لأهل هذه الصحيفة.
    وأن الجار كالنفس غير مضار ولا آثم.
    وألا تجار حرمة إلا بإذن أهلها.
    وأنه ما كان بين أهل هذه الصحيفة من حدث أو اشتجار يخاف فساده فإن مرده إلى الله وإلى محمد رسول الله، وأن الله على أتقى ما فى هذه الصحيفة وأبره.
    وألا تجار قريش ولا من نصرها.
    وأن بينهم النصر على من دهم يثرب.
    وإذا دعوا إلى صلح يصالحونه ويلبسونه فإنهم يصالحونه ويلبسونه، وأنهم إذا دعوا إلى مثل ذلك فإنه لهم على المؤمنين إلا من حارب فى الدين.
    على كل أناس حصتهم من جانبهم الذى قبلهم.
    وأن يهود الأوس، مواليهم وأنفسهم، لأهل هذه الصحيفة مع البر المحض من أهل هذه الصحيفة، وأن البر دون الإثم لا يكسب كاسب إلا على نفسه، وأن الله على أصدق ما فى هذه الصحيفة وأبره.
    وأنه لا يحول هذا الكتاب دون ظالم أو آثم، وأنه من خرج آمن ومن قعد آمن بالمدينة إلا من ظلم أو إثم، وأن الله جار لمن بر واتقى، ومحمد رسول الله صلى الله عليه وسلم .

    Hossam Masri
    العبد لله مدير المنتدي
    العبد لله مدير المنتدي

    عدد المساهمات : 4832
    نقاط : 14698
    العمر : 46

    Re: فى مولد خير الخلق.. دستور دولة محمد رسول الله .. منح الناس حرية الحركة والعمل والقول ووضع مبادئ الدولة القائمة على المساواة والكفاية والعدل

    Post by Hossam Masri on Thu Jan 24, 2013 9:34 am

    هذا رسول الله صلى الله عليه وسلم قدوتنا ألا نتعلم منه
    الى كل من يعتبرون نفسهم اوصياء على الناس بتدينهم ويتشدقون بالاسلام ويكفرون الناس ويحاسبونهم على نواياهم.
    يارب أحفظ مصر وبلاد المسلمين آجمين

      Current date/time is Thu Dec 08, 2016 9:05 pm